عرض أعمال الفنانة التشكيلية الشابة عائشة بنجلون بالمعهد الفرنسي بوجدة

احتضن رواق المعهد الفرنسي بوجدة، أمس الأربعاء، حفل افتتاح أول معرض لأعمال الفنانة التشكيلية الشابة عائشة بنجلون تحت عنوان “السر”.

وتندرج هذه التظاهرة الفنية في إطار برنامج المعهد “La Galerie des Promesses”، للفترة ما بين 28 يونيو الجاري و26 يوليوز المقبل، والذي يروم دعم وتشجيع الفنانين الشباب بجهة الشرق.

وبالمناسبة، أشار مدير المعهد الفرنسي بوجدة، بيير ماتيو، إلى أن الفنانة الشابة عائشة بنجلون، تم اختيارها ضمن حوالي 60 ملفا تم التوصل بها لعرض أعمال فنية لأصحابها في إطار هذا البرنامج.

وقال في تصريح للقناة الإخبارية (إم 24) التابعة لوكالة المغرب العربي للأنباء، “لقد وقع اختيارنا على هذه الفنانة لكون أعمالها تطبعها تيمة السرية وهو ما بدا مثيرا للاهتمام بشكل خاص بالنسبة لنا”، مشيرا إلى أن برنامج “La Galerie des Promesses” تم إعداده من قبل المعهد ليكون نقطة انطلاق للفنانين الشباب، من أجل مواكبتهم لإقامة أولى معارضهم، وتعليمهم كيفية عرض أعمالهم، وكتابة ملخصات حولها، وكذا إعداد كلمات افتتاح المعارض.

وأضاف مدير المعهد الفرنسي أن “الأمر يتعلق بمساعدة الشباب على الانطلاقة وتمكينهم من عرض أعمالهم أمام عدد كبير من الجمهور”.

وأعربت عائشة بنجلون، التلميذة التي تتابع دراستها في شعبة الفنون التطبيقية بثانوية المهدي بن بركة التأهيلية بوجدة، عن سعادتها لعرض أول تجربتها الفنية في المعهد الفرنسي، التي تعتبرها بداية وخطوة نحو المستقبل.

وأشارت في كلمة بالمناسبة، إلى أن كل لوحة من لوحاتها المختلفة والموزعة بين الطبيعة والحيوانات وجائحة كورونا (…)، تحتوي على “سر”، معتبرة الفن بالنسبة لها مثل المرآة لأنه يعكس سر الروح ومشاعره.

وأبرزت الفنانة الشابة، أنه في كثير من الأحيان يمكن أن يكون كل إبداع مزيجا من المشاعر والأحاسيس (أفراح، معاناة، …)، وبالتالي فإن الفن يمكن أن يشكل تعبيرا عن “ما يخالج دواخلنا وأسرارنا العميقة”، معربة عن أملها تقاسم “سر فنها” مع الجمهور من خلال هذا المعرض.

من جهته، اعتبر مدير ثانوية المهدي بنبركة التأهيلية، مختار شحلال، في تصريح مماثل لقناة (إم 24)، أن هذه الفنانة الشابة، التي تنجز أعمالا فنية رائعة، تشكل نموذجا للتلاميذ الذين يدرسون في شعبة الفنون التشكيلية بهذه المؤسسة العريقة، مشيرا إلى أن هذه الشعبة تعتبر الوحيدة على صعيد الثانويات بجهة الشرق، والتي أنتجت عددا كبيرا من الفنانين.

وأشار إلى أن أعمال الفنانة عائشة بنجلون وإن كانت أول تجربة لها فإنها على مستوى عال، مبرزا أن اشتغالها، مع البداية، على هذا النوع من الرسم ليس بالأمر السهل خاصة أن هذا الميدان له آفاق واعدة في مجال الفن.