الجهة الشرقية: إطلاق قافلة للتعمير موجهة للعالم القروي

أطلقت الوكالات الحضرية للناظور- الدريوش-كرسيف ووجدة، أمس الاثين، بإقليم كرسيف، قافلة للتعمير موجهة نحو العالم القروي، تحت شعار “الوكالات الحضرية في خدمة العالم القروي”.

وتندرج القافلة التي جابت في يومها الأول جماعات راس القصر وتادارت ومزكيتام والصاكة (اقليم كرسيف) في إطار تفعيل توصيات النموذج التنموي الجديد لتعزيز الثقة بين المواطن والادارة والنهوض بولوج منصف للمرافق العمومية، خصوصا في الوسط القروي.

وتروم المبادرة المنظمة تحت اشراف وزارة اعداد التراب الوطني والتعمير والاسكان وسياسة المدينة، بشراكة مع السلطات الترابية والفاعلين المحليين، تعزيز دور الوكالات الحضرية وفق مقاربة للقرب تتيح الانصات لانتظارات الساكنة القروية والتحسيس بشروط البناء في الوسط القروي.

وقال لحسن المنصوري رئيس ملحقة الوكالة الحضرية بكرسيف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه القافلة تروم التواصل مع مواطني الجماعات القروية المستهدفة واطلاعهم على الحلول المتاحة للنهوض بظروف عيش ساكنة العالم القروي.

وأضاف أن الأمر يتعلق أيضا بتشجيع الاستثمارات في العالم القروي وتلبية حاجيات الساكنة في مجال السكن والاستثمار مع الحفاظ على الموارد الطبيعية والبيئية وتعزيز الاندماج السوسيو اقتصادي للعالم القروي.

ومن جهته، أبرز رحمي الخلافة، الإطار بالوكالة الحضرية لوجدة، أن القافلة تتيح اطلاع السكان على الوثائق المطلوبة لدراسة ملفات الترخيص بالبناء وكذا مختلف مراحل معالجة الملفات.

وينتظر أن تجوب القافلة 12 جماعة قروية بأقاليم كرسيف والدريوش والناظور قبل أن تزور باقي أقاليم الجهة الشرقية وذلك خلال الفترة من فاتح غشت الى 7 منه.

وأقامت الوزارة الوصية منصة رقمية تفاعلية، هي الأولى من نوعها المخصصة للعالم القروي، بغرض تقديم المعلومات والخدمات الالكترونية المتعلقة بالتعمير.