المعرض العربي للطوابع البريدية بوجدة: تتويج جمعيات لهواة جمع الطوابع

وجدة أنجاد

وجدة، 11 أكتوبر 2018  – توجت ثلاث جمعيات مغربية لهواة جمع الطوابع البريدية شاركت في المعرض العربي السادس للطوابع البريدية (9 – 11 أكتوبر الجاري بوجدة) وفازت في مسابقة همت تقديم أفضل العروض حول إبراز الموروث الثقافي المغربي.

وتنافست جمعيات تمثل العديد من مدن المملكة على الظفر بجوائز هذه المسابقة التي سلمت، مساء أمس الأربعاء بمسرح محمد السادس بوجدة، للجمعيات الفائزة.

ويتعلق الأمر بجمعية ابن بطوطة لهواة جمع الطوابع البريدية والمسكوكات بطنجة التي حلت في المركز الأول، متبوعة بكل من ودادية الطوابع البريدية والمسكوكات بالرباط وجمعية هواة الطوابع والمسكوكات لوجدة الشرق.

وفي تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أبرز رئيس لجنة تحكيم المسابقة، التونسي محمد بهلول، ممثل الاتحاد البريدي العالمي كخبير في الطوابع البريدية، أن لجنة التحكيم اعتمدت معايير تتمثل، على الخصوص، في احترام العارض للموضوع المتنافس بشأنه، الذي يكمن في إبراز الموروث الثقافي المغربي، وطريقة تقديم العرض من الناحية الجمالية.

من جانبه، قال رئيس الجمعية المتوجة ابراهيم الحميدي إن الطابع البريدي لم يفقد رونقه ورسالته الثقافية، مؤكدا أنه يعد بالنسبة للباحثين بمثابة وثيقة تاريخية.

وأضاف، في تصريح مماثل، أن الجمعية تولي اهتماما خاصا لإفشاء هذه الثقافة في صفوف الناشئة، لا سيما من خلال الانفتاح على النوادي المدرسية، لافتا إلى أن مشاركتها في هذا المعرض توزعت بين الطوابع التي تجسد جوانب من التراث المادي واللامادي للمغرب وبطاقات بريدية نادرة.

إلى ذلك، تضمن برنامج هذا المعرض مسابقة في رسم الطوابع البريدية شارك فيها أطفال تتراوح أعمارهم بين 8 و10 أعوام. و تم، هذا العام، اختيار موضوع “الجهة الشرقية، منطقة جميلة للرسم”، علاوة على ورشات لرسم الطوابع وأخرى قاربت مواضيع ذات صلة. كما جرى تنظيم ندوة حول موضوع “دور الطابع البريدي في تنمية الثقافة”.

ويندرج هذا المعرض ضمن فعاليات “وجدة عاصمة الثقافة العربية للعام 2018” التي تنظم تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

ويشارك في هذا الحدث 11 بلدا عربيا ممثلا بفاعليه في مجال البريد، ضمنهم البريد الفلسطيني، ضيف شرف هذه الدورة.