وجدة: حملة تحسيسية لفائدة التلاميذ حول أهمية الماء وضرورة المحافظة عليه

جرى، الخميس بوجدة، إطلاق حملة تحسيسية لفائدة تلاميذ المدينة حول أهمية الماء وضرورة المحافظة عليه.

ونظمت هذه التظاهرة بمبادرة من الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق والوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بوجدة، وذلك بمناسبة اليوم العالمي للماء.

وتميز حفل إطلاق هذه الحملة التحسيسية، الذي أقيم بمدرسة المنتزه بوجدة، بتنظيم سلسلة من الأنشطة الهادفة إلى توعية التلاميذ بضرورة عقلنة وترشيد استعمال المياه. كما استفادوا من ورشات ومسابقات في الرسم حول مواضيع متصلة بالمحافظة على البيئة، فضلا عن أنشطة ثقافية وفنية أخرى.

وتابع التلاميذ، بالمناسبة، شروحات حول الجهود التي تبذلها الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء في مجالات المحافظة على الماء ومراقبة جودته وتوزيعه، فضلا عن تقديم حول شبكة توزيع الماء الصالح للشرب بالمدينة وحول تقنيات ومعدات الكشف عن تسربات الماء وتثمين المياه المستعملة.

وبالنسبة للمنظمين، فإن هذه الأنشطة التي تنظم تحت شعار “جميعا من أجل تعزيز دور المدرسة المواطنة في تدبير الموارد المائية والحفاظ عليها من التلوث”، تطمح إلى تنمية الوعي لدى التلاميذ بالدور الأساسي الذي يضطلع به الماء والحاجة إلى التدبير المستدام لهذه المادة الحيوية بعيدا عن كل أشكال التبذير.

وأبرزت رئيسة المركز الجهوي للتوثيق والتنشيط والإنتاج التربوي مونية موزوري، بالمناسبة، الجهود التي تبذلها الأكاديمية في هذا الصدد، لافتة إلى أنه سيتم تنظيم حملة تحسيسية واسعة النطاق في مجموع المديريات الإقليمية التابعة للأكاديمية، وذلك بغية إفشاء قيم احترام البيئة في أوساط الأجيال الصاعدة والتحسيس بأهمية ترشيد استعمال الماء وبدوره الكبير في التنمية المستدامة.

من جهته، أكد المسؤول عن مصلحة التواصل بالوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء صلاح الدين لغزاو أن الوكالة حرصت، على غرار السنوات السابقة، على المشاركة في تخليد اليوم العالمي للماء لتقريب التلاميذ من أنشطتها ومهامها والإسهام في توعيتهم بأهمية المحافظة على الماء.

ويشكل تخليد اليوم العالمي للماء، في 22 مارس من كل سنة، مناسبة لإثارة الانتباه إلى أهمية الحفاظ على المياه والدعوة إلى تدبيرها بشكل مستدام. كما يشكل فرصة لزيادة الوعي بالقضايا المرتبطة بهذه المادة الحيوية.