وجدة تحتضن أشغال ندوة حول الهجرة الدولية في أبريل المقبل

تستضيف كلية الآداب والعلوم الإنسانية بوجدة يومي فاتح وثاني أبريل المقبل، أشغال ندوة دولية حول موضوع “الهجرة الدولية: السياسات العمومية للاندماج والتنمية، الواقع والتحديات والآفاق المستقبلية”.

وتروم هذه الندوة، التي ينظمها المركز الجامعي لدراسات الهجرة، بشراكة مع ماستر “الهجرة: المجال والمجتمع”، ومختبر “استراتيجية صناعة الثقافة والاتصال والبحث السوسيولوجي”، تحليل ومقارنة وإثراء النقاش حول السياسات العمومية للهجرة المعتمدة بالدول التقليدية للهجرة وإمكانية تطبيقها بالمغرب.

كما تهدف الندوة، حسب المنظمين، إلى فسح المجال للباحثين والخبراء لصياغة توصيات وتقديم إجابات من شأنها الإسهام في تطوير السياسات العمومية المتعلقة بتدبير الهجرة واندماج المهاجرين.

وأفادت ورقة تقديمية لهذا اللقاء بأن وتيرة تدفق الهجرة تزايدت بشكل كبير، وهو ما يفرض على الدول الموفدة والمستقبلة اعتماد سياسات عمومية لحل هذه الإشكالية، مشيرة إلى أن تحديات تدبير الهجرة والعيش المشترك تتطلب ليس فقط تنفيذ هذه السياسات لإدماج المهاجرين الشرعيين والأشخاص طالبي اللجوء، وإنما أيضا برامج العودة الطوعية الموجهة للمهاجرين في وضعية غير قانونية.

وسجل المنظمون أنه بالرغم من أن المغرب يعتبر أحد البلدان المصدرة للهجرة، فقد تحول منذ سنة 2013 إلى دولة مستقبلة لها، الأمر الذي تطلب منه اعتماد مجموعة من التدابير العملية المتعلقة بتحيين وإغناء الآليات القانونية لإدماج المهاجرين، مشيرين إلى أن المغرب اعتمد استراتيجيتين وطنيتين هما الاستراتيجية الوطنية للهجرة واللجوء، والاستراتيجية الوطنية المتعلقة بالمغاربة المقيمين بالخارج.