المصادقة على مشاريع تنموية ذات وقع سوسيو-اقتصادي قوي

صادقت اللجنة الإقليمية للتنمية البشرية لوجدة – أنكاد، خلال اجتماعها المنعقد الثلاثاء بمقر ولاية جهة الشرق، على سلسلة من مشاريع التنمية السوسيو – اقتصادية برسم سنة 2020.

وتميز هذا الاجتماع، الذي ترأسه والي جهة الشرق وعامل عمالة وجدة – أنكاد، معاذ الجامعي، باستعراض وضعية تقدم مشاريع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية برسم سنة 2019، وكذا خطة عمل تدبير منصة الشباب لعمالة وجدة – أنكاد.

وتشمل المشاريع المصادق عليها من قبل اللجنة برسم سنة 2020 مختلف برامج المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، المتمثلة في تدارك الخصاص على مستوى البنيات التحتية والخدمات الاجتماعية الأساسية، ومواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، وتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، والدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة.

بالنسبة للبرنامج الأول، أوضحت مسؤولة قسم العمل الاجتماعي بعمالة وجدة أنكاد، حفيظة الهندوز، أنه تمت المصادقة على ثلاثة مشاريع تهم اقتناء حافلتين للنقل المدرسي لفائدة جماعات بني خالد وأهل أنكاد (640 ألف درهم)، واقتناء وحدة طبية متنقلة (450 ألف درهم)، وإحداث قطب رياضي بوجدة ( 6 ملايين و624 ألف و664 درهما).

وبخصوص مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة، صادقت اللجنة على ثلاثة مشاريع تروم دعم تسيير مؤسسات الرعاية الاجتماعية (500 ألف درهم)، واستكمال بناء مركز المرأة في وضعية صعبة (180 ألف درهم)، وبناء وتجهيز مركز استقبال الأشخاص في وضعية هشاشة، الشطر الثاني (4 ملايين و375 ألف درهم).

من جهتها، تهدف البرامج المتعلقة بتحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب إلى تشجيع الشباب على إنشاء مقاولات صغرى وصغيرة جدا (2 مليون و500 ألف درهم)، ودعم التشغيل وتقوية قدرات الشباب (مليون و 520 ألف درهم)، وتنظيم مسابقة لأفكار المشاريع (671 ألف و 800 درهم)، بالإضافة إلى دعم الأنشطة المدرة للدخل بناء على نتائج دراسة السلاسل.

وتصل التكلفة الإجمالية للمشروع الأخير مليونان و674 ألف و852 درهما، تبلغ مساهمة المبادرة الوطنية للتنمية البشرية فيها نحو مليون و872 ألف و427 درهما، فيما يساهم حاملو المشاريع بنحو 802 ألف و425 درهما.

من جهة أخرى، تتوزع المشاريع المصادق عليها في إطار برنامج الدفع بالرأسمال البشري للأجيال الصاعدة برسم سنة 2020 على المحور الأول للبرنامج الذي يهم “تنمية الطفولة المبكرة” بتخصيص اعتماد قدره 849 ألف درهم، والمحور الثاني المتعلق ب”دعم التعليم الأولي بالوسط القروي” باعتماد يصل إلى مليونين و75 ألف درهم، والمحور الثالث الذي يهم “دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي” باعتماد يناهز 4 ملايين و385 ألف و 435 درهما.

كما تميز الاجتماع بتقديم عرض مفصل حول منصة الشباب لعمالة وجدة – أنكاد التي تروم تطوير فرص العمل ودمج 800 شاب سنويا، بالإضافة إلى خلق 25 مشروعا سنويا والمساهمة في استدامتها.