مشاريع تنموية بإقليم جرسيف احتفالا بعيد الاستقلال المجيد

تم، الاثنين، تدشين ووضع حجر الأساس وتفقد مجموعة من المشاريع الرامية إلى تعزيز الخدمات الاجتماعية وتقوية البنية التحتية بإقليم جرسيف، وذلك في إطار الاحتفالات المخلدة لعيد الاستقلال المجيد.

وأشرف عامل الإقليم، حسن بن الماحي، رفقة وفد ضم على وجه الخصوص عددا من رؤساء المجالس المنتخبة والبرلمانيين ورؤساء المصالح الخارجية وممثلين عن السلطات الأمنية والمحلية، على وضع الحجر الأساس لمشروع تثبيت الباعة المتجولين بكل من حي الشوبير وحي النكد بجرسيف

و يشمل المشروع بناء سوقين دائمين مجهزين ببنيات خفيفة، على مساحة 1616 مترا مربع لكل واحد منهما، لتثبيت الباعة المتجولين، بغلاف مالي إجمالي يتجاوز 2,3 مليون درهم، بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والجماعة الحضرية لجرسيف.

كما دشن الوفد مركز حماية الطفولة بحي غياطة بجرسيف، والذي تم انجازه بتكلفة مالية قدرها 300 ألف درهم، بتمويل من طرف المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بجرسيف.

ويهدف هذا المركز إلى حماية الأطفال ووقايتهم من مختلف أشكال العنف، وتقديم المساعدة الاجتماعية للأطفال في وضعية صعبة، إضافة إلى العمل على التنسيق بين مختلف الفاعلين في مجال حماية الطفولة، وذلك عبر الرصد والتبليغ عن حالات العنف ضد الأطفال، الاستقبال والاستماع للأطفال ضحايا العنف، العمل على إعادة الإدماج الأسري والوساطة الأسرية، وتتبع الأطفال ضحايا العنف والإهمال والاستغلال، إضافة إلى عملية التوجيه حسب الطلب.

إثر ذلك، انتقل الوفد إلى الجماعة القروية صاكة، حيث تم تدشين دار الفتاة بمركز الجماعة، والمنجزة في إطار شراكة بين المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ومندوبية التعاون الوطني بجرسيف، بتكلفة مالية قدرها 2,3 مليون درهم.

كما تمت زيارة ورش توسيع وتقوية الطريق الجهوية رقم 508 الرابطة بين جماعتي مزكيتام وعين الزهرة، والتي رصد لإنجازها غلاف مالي تجاوز 38 مليون درهم، بتمويل من وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، للوقوف على سير أشغالها، والمراحل التي قطعتها.

وفي سياق متصل أشرف عامل الإقليم، يوم السبت، على تدشين توسعة دار الطالبة بمركز جماعة بركين، والمنجزة بتكلفة مالية قدرها 3,2 مليون درهم، بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية والمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بجرسيف، كما تمت زيارة ورش بناء داخلية بركين التي يتم إنجازها بتمويل من صندوق التنمية القروية لتقليص الفوارق المجالية والاجتماعية، بتكلفة تقدر ب 6 ملايين درهم.