مشاركة 18 شريطا في الدورة ال9 للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة

تشارك 6 أفلام طويلة و 12 فيلما قصيرا في المسابقة الرسمية للدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة، الذي سينعقد على المنصات الرقمية خلال الفترة بين 25 و 29 نونبر بسبب الظروف المتعلقة بجائحة فيروس كوفيد 19.

ويضم برنامج المهرجان تقديم أفلام “الطريق المستقيم” للمخرج الجزائري عكاشة تويتة، و “فاتاريا” للتونسي وليد طايع، و”من أجل القضية” للمغربي حسن بنجلون، و”الموسم الخامس” للجزائري أحمد بنكاملة، و”مباركة” للمغربي محمد زين الدين، و”أمواج متلاطمة” للتونسي حبيب مستيري.

أما فئة الأفلام القصيرة فتضم “الصيف المغدور” (الجزائر) و “وحدي” (تونس) و “مداد أخير” (المغرب) و”دجال” (تونس) و”عطر” (المغرب)  و”جميلة في زمن الحراك” (الجزائر) و”طيف الزمكان” (المغرب) و”خرجت ولم تعد” (موريتانيا) و “ألوبسي” (المغرب) و”كازا جميلتي” (المغرب) و”قصة حقيقية” (تونس) و”الموجة الأخيرة” (المغرب).

ويترأس المخرج والسيناريست والمنتج المغربي عبد السلام الكلاعي لجنة تحكيم الدورة التاسعة للمهرجان المغاربي للفيلم بوجدة، والتي تضم في عضويتها المخرج الموريتاني سيدي محمد شيكر والممثلة الجزائرية ريم تاكوشت، والممثلة التونسية عائشة بن أحمد، والمخرج الليبي أسامة رزق.

وبدأ عبد السلام الكلاعي، الذي رأى النور سنة 1969 بالعرائش، مشواره السينمائي سنة 2003 بإنجاز فيمه القصير الأول “يوم جميل”. ومن بين أعماله الفيلم الطويل “ملاك” سنة 2012، والعديد من الأفلام التلفزية بالإضافة إلى المسلسل التلفزيوني “عين الحق”.

وإلى جانب المسابقة الرسمية، يتضمن برنامج هذه الدورة، على الخصوص، تنظيم ندوات افتراضية حول موضوع “الثقافة والسينما بعد كوفيد -19″، وورشات حول الماكياج والسيناريو والإخراج، وماستر كلاس يؤطرها الممثلان المغربيان ربيع القاطي وعمر لطفي، والممثلة التونسية عائشة بن أحمد.

ويطمح هذا المهرجان إلى أن يشكل ملتقى للفنانين والمشاهير ومنتجي الأفلام وعشاق السينما من مختلف البلدان، وكذا نافذة للاستماع والتفاعل تساهم في الإشعاع الثقافي للجهة، من خلال التكوين وتبادل الموارد والكفاءات المتخصصة في صناعة السينما والسمعي البصري بشكل عام.