لقاء تواصلي بجرادة حول المشاريع التنموية بالإقليم

24 دجنبر2018 – عقد عامل اقليم جرادة السيد ثابت مبروك ، مؤخرا ، لقاء تواصليا مع الفاعلين المحليين خصص لاستعراض مختلف المشاريع التنموية ونسبة تقدم أشغال انجازها على صعيد الإقليم. 

24 دجنبر 2018 – عقد عامل اقليم جرادة السيد ثابت مبروك ، مؤخرا ، لقاء تواصليا مع الفاعلين المحليين خصص لاستعراض مختلف المشاريع التنموية ونسبة تقدم أشغال انجازها على صعيد الإقليم.

وعرف هذا اللقاء تقديم ثلاثة عروض، تطرق الأول الى مختلف المشاريع المدرجة في اتفاقيات الشراكة الخاصة بتأهيل جماعات جرادة، وعين بني مطهر، وتويست، في اطار سياسة المدينة، والتي رصد لها اعتمادات تفوق 630 مليون درهم وتشمل مختلف القطاعات الحيوية مع الوقوف نسبة تقدم أشغالها، فيما ركز الثاني على المشاريع القطاعية المعتمدة في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي.

اما العرض الثالث فقد خصص لاستعراض مختلف مراحل تنزيل برنامج تنمية اقليم جرادة خلال الفترة 2018-2020، الذي تم إعداده في سياق التفاعل الايجابي للسلطات العمومية مع مختلف مطالب وانتظارات الساكنة المحلية، وما تضمنه من مشاريع مهمة في قطاعات متعددة قصد خلق دينامية سوسيو اقتصادية، تعتمد التوازن المجالي.

وافاد بلاغ لعمالة اقليم اجرادة، انه يتوقع عند انتهاء أشغال هذا البرنامج ، الذي يتوخى إنجاز 22 مشروعا بتكلفة اجمالية تصل إلى 900 مليون درهم، بلوغ توزيع متكافئ لتجهيزات القرب بين مختلف المكونات الحضرية بالإقليم، وتقوية جاذبيتها، والنهوض بالتشغيل وتشجيع الاستثمار وتحسين ظروف عيش الساكنة.

ويهم البرنامج ثلاث محاور تشمل خلق بديل اقتصادي عبر الفلاحة و الصناعة وتشجيع الاستثمار، وتعزيز التجهيزات الاجتماعية للقرب، و التأهيل الحضري و البيئي .

وذكر عامل الإقليم في كلمة خلال هذا اللقاء، وفق المصدر، بمشروع إحداث صندوق لدعم حاملي المشاريع، و الذي رصد له غلاف مالي قدره 150 مليون درهم، على ثلاث سنوات، حيث يعد هذا الصندوق تجربة فريدة ستمكن المستفيدين من أبناء هذا الاقليم خاصة فئة الشباب من انجاز مشاريع تمكنهم من الاندماج في الحياة العملية المنتجة.

ودعا العامل المنتخبين، وممثلي الهيئات السياسية، والمنظمات النقابية وجمعيات المجتمع المدني، الى الانخراط الجدي والمسؤول في الدينامية التنموية التي يعرفها الإقليم، والعمل على ضمان متابعة تنزيل هذا البرنامج بغية تحقيق الإقلاع الاقتصادي والاجتماعي.

كما قدم مدير المركز الجهوي للاستثمار بالمناسبة، عرضا تطرق فيه الى طرق تدبير صندوق دعم حاملي المشاريع وكيفية الاستفادة منه، والذي تم احداثه بتمويل مشترك بين وزارة الداخلية، ووزارة الصناعة والاستثمار والتجارة والاقتصاد الرقمي ، وولاية جهة الشرق و مجلس جهة الشرق.

وسيستهدف هذا الصندوق الأشخاص العاطلين عن العمل أو الذين يرغبون في تعزيز مهاراتهم المهنية، والأشخاص الذين يمارسون نشاط غير مهيكل أو حاملي فكرة مشروع مبتكرة، وكذا التعاونيات والجمعيات والمقاولين الذاتيين والأشخاص الذاتيين، إضافة إلى المقاولات الصغيرة جدا التي في طور الإنشاء أو التوسعة.

و يهدف هذا المشروع إلى تسهيل البحث عن إيجاد بديل حرفي و دعم تدريجي لهيكلة الأنشطة الغير مهيكلة ومواكبة المشاريع في إطار برنامج مقاولاتي ثم الولوج إلى المباني المهنية و اقتناء التجهيزات.

كما يروم تجميع التعاونيات و مزاولي الأنشطة المدرة للدخل والمقاولين الذاتيين حسب القطاعات أو المهن في إطار مخطط يسمح لهم بتحسين قدراتهم الإنتاجية والتجارية، وذلك عبر مشاريع ذات قيمة مضافة عالية، وكذا تنمية المقاولات الصغيرة والمتوسطة التي تستخدم ما لا يقل عن 10 أشخاص.

وأشار المصدر الى أن على الراغبين في الاستفادة من هذا الصندوق إيداع ملفاتهم لدى مركز الاستقبال بمدينة جرادة الذي سيفتح أبوابه يوم غد الاثنين 24 دجنبر 2018 لتلقي الطلبات.

وعبر المتدخلون في هذا اللقاء عن ارتياحهم للدينامية التنموية التي يعرفها إقليم اجرادة، والأوراش المفتوحة، والتي ستمكن من تعزيز البنيات التحتية في مختلف المجالات سواء منها الاجتماعية، او الاقتصادية، او الثقافية، والتي ستنعكس إيجابيا على الظروف المعيشية للساكنة، من خلال توفير فرص الشغل، وتسهيل الولوج إلى مختلف الخدمات.