“فتوى“ يتوج بالجائزة الكبرى لمهرجان وجدة المغاربي للفيلم

توج الفيلم التونسي “فتوى” للمخرج محمود بن محمود بالجائزة الكبرى للمهرجان المغاربي الثامن للفيلم، الذي نظم أيام 11-15 يونيو الجاري بوجدة، تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وعادت جائزة تحكيم المسابقة الرسمية للمهرجان للفيلم المغربي “ولولة الروح” للمخرج عبد الإله الجوهري.

وحازت الممثلة مليكة بلباي على جائزة أحسن تشخيص نسائي عن دورها في فيلم “عرفان” للمخرج الجزائري سليم حمدي، فيما فاز الممثل يوسف عربي بجائزة أحسن تشخيص رجالي عن دوره في فيلم “ولولة الروح”.

ونظم حفل تسليم الجوائز مساء السبت بمسرح محمد السادس بحضور العديد من الشخصيات من آفاق متنوعة. وجرى، بالمناسبة، تكريم الممثلة التونسية فاطمة بن سعيدان والممثل المغربي محمد بنقدور والفاعل السينمائي خالد سلي.

وضمت لجنة تحكيم الأفلام الطويلة في عضويتها كلا من الناقد والجامعي الجزائري أحمد البجاوي، رئيسا، إلى جانب المخرج المغربي حسن بنجلون والمخرجة التونسية سلمى بكار والمخرج الموريتاني عبد الرحمان لاهي.

وفي صنف الأفلام القصيرة، حصل فيلم “حورية” للمخرج المغربي أسامة عزي على الجائزة الكبرى للمهرجان المغاربي الثامن للفيلم. كما فاز بجائزة تحكيم الأندية السينمائية “دون كيشوط” التي تمنحها الجامعة الوطنية للأندية السينمائية بالمغرب.

الممثلة مليكة بلباي تتوج بجائزة أحسن تشخيص نسائي

ومنحت جائزة لجنة التحكيم لفيلم “برادرهود” للمخرجة التونسية مريم جبور، فيما عادت جائزة الإخراج لفيلم “قلق” للمخرج المغربي علي بنجلون، بينما فاز فيلم “نقطة صفر” للمخرج الجزائري نسيم بومايزة بجائزة أحسن سيناريو.

وتوجت الممثلة فاطمة بن سعيدان بجائزة أحسن تشخيص نسائي عن دورها في فيلم “حورية”، فيما حاز الممثل هاشم بسطاوي على جائزة أحسن تشخيص رجالي عن دروه في فيلم “قلق”.

وتكونت لجنة تحكيم الأفلام القصيرة من الناقد السينمائي المغربي بلال مرميد، رئيسا، إلى جانب كل من المخرج التونسي أنيس لسود والسينمائيين الجزائريين رشيد بن علال وزهرة حركات.

وتنافست 6 أفلام طويلة و12 فيلما قصيرا على الظفر بجوائز المسابقة الرسمية للمهرجان.

ويتعلق الأمر بالأفلام الطويلة “عرفان” للمخرج الجزائري سليم حمدي و”ولولة الروح” للمخرج المغربي عبد الإله الجوهري و”فتوى” للمخرج التونسي محمود بن محمود و”صوت الملائكة” للمخرج الجزائري كمال يعيش و”بورتو فرينا” للمخرج التونسي إبراهيم اللطيف و”طفح الكيل” للمخرج المغربي محسن بصري.

وفي صنف الأفلام القصيرة، شاركت في مسابقة المهرجان أفلام “برادرهود” لمريم جبور و”أغنية البجعة” ليزيد القادري و”حورية” لأسامة عزي و”قلق” لعلي بنجلون و”يسار – يمين” لمطيع الدريدي و”سينابس” لنور الدين زروقي و”سودة” لآمال سعد بوح و”نقطة صفر” لنسيم بومايزة و”هذي هي” ليوسف محساس و”مرشحون للانتحار” لحمزة عاطفي و”فيلسوف” لعبد اللطيف فضيل و”غوست ريفري” لصفاء غالي.

وتخللت فقرات المهرجان، الذي نظم تحت شعار “المغرب الكبير موحد بسينماه”، عروض سينمائية موازية في الهواء الطلق. كما استفاد هواة الفن السابع من ورشات حول كتابة السيناريو والإخراج وإدارة الممثل والمبادئ الأولية للفيديو والتحليل الفيلمي.