صدور عدد خاص من مجلة “أوريونتال.ما” حول الإبداع والتراث

15 دجنبر 2018 – صدر مؤخرا عدد خاص من مجلة “أوريونتال.ما” بعنوان ” الإبداع والتراث، جهة الشرق بالمغرب تقدم نفسها للعالم “.

15 دجنبر 2018 – صدر مؤخرا عدد خاص من مجلة “أوريونتال.ما” بعنوان ” الإبداع والتراث، جهة الشرق بالمغرب تقدم نفسها للعالم “.

وتم إعداد هذا العدد الخاص من المجلة، الصادرة عن وكالة تنمية جهة الشرق، لتقديم وتثمين، على الصعيد الدولي، غنى التراث الثقافي اللامادي لجهة الشرق تنفيذا للتوجيهات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس المتضمنة في خطاب العرش (يوليوز 2014 ) والمتعلقة بإطلاق ورش الجهوية المتقدمة .

وأبرز المدير العام لوكالة تنمية جهة الشرق محمد امباركي في افتتاحية بعنوان ” تواصل المجالات الترابية والمجالات الترابية للتواصل ” أنه “بين الخطاب الملكي بوجدة سنة 2003 والخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش لسنة 2014، غيرت إحدى عشرة سنة من الجهود والاستثمارات العمومية الضخمة واقع جهة الشرق بشكل عميق. وانطلاقا من 2014 تم التركيز على الغنى التراثي واللامادي للنهوض بالجهة، والذي تجسد بشكل ملموس من خلال إجراءات لتعزيز العلامة التجارية للجهة، ولكن أيضا سمعتها لدى الجهات المستهدفة من تواصلها: صناع القرار، وكل الفاعلين القادرين على التأثير بشكل إيجابي على التنمية المستدامة بجهة الشرق “.

وتطرقت المجلة، في هذا العدد الخاص، لثلاثة أحداث رئيسية، إضافة إلى العديد من الأحداث الأخرى. وأبرزت الهدف الدائم والطرق المختلفة لبلوغه من خلال شراكات متعددة الأوجه، مع مؤسسات و جهات دولية.

وقال السيد امباركي “من المؤكد أن صورة الجهة، التي كان يُنظر إليها كجهة معزولة وجهة فلاحية ومعدنية بامتياز، تغيرت بشكل تام : فجهة الشرق باتت بالنسبة لسكانها، وجاليتها، وشركائها، وباقي المواطنين المغاربة أو الأجانب، أيضا “أرضا للثقافة والمعرفة والإبداع”.

وبحسب كاتب الافتتاحية، فإن هذه الجهة تحقق ذاتها اليوم أيضا “من خلال الفن والثقافة والإبداع وتنوع تراثها، وتساهم بشكل فعلي في إظهار مستوى التسامح والانفتاح ببلادنا للعالم”.

واستعرضت المجلة، في هذا العدد الخاص، تاريخ عاصمة الجهة الشرقية من خلال مقتطفات من التاريخ والجغرافيا، تستند إلى البعد الجيو استراتيجي لمدينة وجدة، والاركيولوجيا والتنوع والتعددية الثقافية، وكذا وجدة باعتبارها تجسيد لعبقرية الزمان والمكان.

وتطرقت المجلة كذلك للتظاهرات الثقافية المنظمة بجهة الشرق ، والتي اضطلعت بمهمة أساسية تتعلق بتنشيط المواقع التراثية .

كما يتضمن هذا العدد الخاص شهادات لمجموعة من الفنانين  المنحدرين من الجهة الشرقية، والذين تميزوا بأعمالهم وتياراتهم الجمالية.