رفع الستار عن المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة

افتتحت الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة بالناضور، مساء الاثنين، بحضور ثلة من الفنانين والسينمائيين والشخصيات من عالم الثقافة والفن والإعلام.

واختار المنظمون موضوع “ذاكرة المستقبل، أو كيف يمكن للسينما إعلاء تجارب المصالحة وثقافة السلم” شعارا لهذه الدورة من المهرجان السينمائي، التي ينظمها مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديموقراطية والسلم.

وتميز حفل الافتتاح بتسليم الجائزة الدولية “ذاكرة من أجل الديموقراطية والسلم” إلى الرئيس الكولومبي السابق خوان مانويل سانتوس، الحائز على جائزة نوبل للسلام عام 2016، وذلك بالنظر إلى مساهمته في ضمان السلم والمصالحة ببلده.

كما تم تكريم عدد من أعلام الثقافة والفن بالمغرب، ويتعلق الأمر بالمخرج المغربي أحمد بولان والكاتب والمفكر أحمد بودهان والمنتج عبد الرحيم حربال والمصورة زوليخة أسبدون.

وأبرز المنظمون أن المهرجان يدعو هذه السنة مهنيي الفن السابع بالعالم اجمع إلى المشاركة في فعاليات المهرجان ومناقشة مختلف التجارب بهدف النهوض بثقافة المصالحة والسلم.

واعتبروا أن مركز الذاكرة المشتركة من أجل الديموقراطية والسلم يشكل فضاء من أجل النهوض بثقافة السلم والتسامح والعدالة واحترام حقوق الانسان، لافتين إلى أن الدورة الحالية من المهرجان تسعى إلى تعميق النقاش من خلال أعمال توثيقية حول مختلف مقاربات المصالحة وتجارب العدالة الانتقالية بلدان العالم.

في السياق، سجل رئيس مركز الذاكرة المشتركة من أجل الثقافة والسلم، عبد السلام بوطيب، أن المغرب عرف مسار مصالحة متميز، مبرزا الإصلاحات التي تمت تحت القيادة الرشيدة لصاحب الجلالة الملك محمد السادس من أجل ترسيخ ثقافة حقوق الإنسان وتوطيد المكتسبات الديموقراطية بالمغرب.

كما توقف عند الدور الذي يمكن أن تلعبه السينما في تعزيز تجارب المصالحة وترسيخ ثقافة السلم.

وحسب المنظمين، تشارك حوالي عشرة أفلام طويلة في المسابقة للحصول على جوائز المهرجان، ويتعلق الأمر بالجائزة الكبرى “مارتشيكا” وجائزة أفضل سيناريو وأفضل دور نسائي وأفضل دور رجالي. كما خصصت جوائز إلى الأفلام القصيرة وإلى الأشرطة الوثائقية.

ويضم برنامج المهرجان ندوة دولية حول “السينما وحقوق الإنسان والقضايا المثيرة للجدل”، ومائدة مستديرة حول “إنتاج الأفلام في المغرب وقضية حقوق الإنسان”، وماستر كلاس حول “السينما والمصالحة”، بالإضافة إلى ورشة عمل تدريبية حول مهن السينما ومعرض فني حول موضوع هذه الدورة.

ويتم تنظيم الدورة الثامنة من المهرجان الدولي للسينما والذاكرة المشتركة خلال الفترة من 11 إلى 16 نونبر بدعم من العديد من المؤسسات المحلية والإقليمية والوطنية.