دينامية التنمية البشرية تتعزز بإقليم جرادة

تعززت الدينامية التنموية على مستوى إقليم جرادة، الأربعاء، بتدشين بنيات تحتية وتسليم معدات تهم مجالات الصحة والتعليم ودعم الشباب والأشخاص في وضعية صعبة.

وأشرف عامل إقليم جرادة، مبروك ثابت، مرفوقا على الخصوص بمنتخبين ورؤساء المصالح اللاممركزة والسلطات المحلية على تدشين هذه المشاريع المنجزة في إطار المرحلة الثالثة من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، وذلك بمناسبة تخليد الذكرى الخامسة والستين لعيد الاستقلال المجيد.

وهكذا، قام السيد ثابت بالمستشفى الإقليمي بلعوينات بتسليم معدات وتجهيزات طبية لفائدة المندوبية الإقليمية لوزارة الصحة بجرادة، ضمنها وحدة طبية مجهزة ومتنقلة، ووحدة طبية لفحص الأذن والأنف و الحنجرة تم اقتناؤهما في إطار برنامج تقليص الفوارق المجالية و الاجتماعية.

كما يتعلق الأمر بجهاز للكشف بالصدى تم اقتناؤه في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة، ومكثفين للأكسجين جرى تمويلهما في إطار برنامج مواكبة الأشخاص في وضعية هشاشة.

وتطلب اقتناء هذه التجهيزات الطبية، التي ستسهم في تجويد وتقريب الخدمات الطبية لفائدة ساكنة الإقليم، غلافا ماليا إجماليا قدره 96ر1 مليون درهم.

وبذات المناسبة، تم تسليم حافلة مخصصة لنقل مرضى القصور الكلوي لفائدة المرضى القاطنين بجماعة عين بني مطهر، كلف اقتناؤها مبلغا إجماليا قدره 500 ألف درهم.

وأكد المندوب الإقليمي للصحة بجرادة، محمد شريف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه التجهيزات تعد مكسبا هاما للمستشفى الإقليمي وللأشخاص المصابين بمرض القصور الكلوي، على اعتبار أنها ستمكن من تحسين التكفل بالمرضى وتعزيز الولوج للعلاجات الطبية.

وتجدر الإشارة إلى أن المبادرة الوطنية للتنمية البشرية ساهمت في 12 مشروعا تهم قطاع الصحة خلال السنتين الأوليين من المرحلة الثالثة للمبادرة (2019- 2020) على مستوى إقليم جرادة، تطلب إنجازها اعتمادا قدره 49ر5 مليون درهم، أي ما يناهز 96 في المائة من المبلغ الإجمالي (69ر5 مليون درهم). وقد خصص لاقتناء وحدات طبية متنقلة ومعدات طبية وشبه طبية.

إثر ذلك، أشرف السيد ثابت والوفد المرافق له على تدشين منصة الشباب بجرادة المنجزة في إطار برنامج محاربة الإقصاء الاجتماعي بالعالم الحضري بكلفة بلغت 5ر3 مليون درهم، وتم تجهيزها في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب بمبلغ قدره مليون درهم.

وتم بهذه المنشأة تسليم آلات للخياطة مقتناة في إطار برنامج مواكبة الاشخاص في وضعية صعبة برسم سنة 2019 لفائدة المركزين متعددي الخدمات بجماعة عين بين بني مطهر وواد الحيمر بجماعة تيولي بكلفة بلغت 123.400 درهم.

وبخصوص قطاع التعليم، أشرف عامل الإقليم على تدشين وحدتين للتعليم الأولي، الأولى بمدرسة “مفاحم 1” بجرادة، والثانية بمدرسة “موسى بن نصير” بجماعة عين بني مطهر.

وأنجزت هاتان الوحدتان في إطار برنامج تنمية إقليم جرادة 2020-2018 ، الذي مكن من إحداث ما مجموعه 31 وحدة للتعليم الأولي، 20 منها بالعالم القروي و 11 بالوسط الحضري، بغلاف مالي قدره 3 ملايين درهم.

من جهة أخرى، زار الوفد الرسمي ورش بناء وحدة للتعليم الأولي بجماعة بني مطهر تنجز في إطار برنامج الدفع بالتنمية البشرية للأجيال الصاعدة برسم سنة 2020 .

وفي المجمل، تمت برمجة ثلاث وحدات للتعليم الأولي برسم السنة الجارية خصص لها غلاف مالي قدره 555 ألف درهم، وتهدف هذه المشاريع إلى تشجيع تمدرس الأطفال ومحاربة ظاهرة الهدر المدرسي.

وفي تصريح للصحافة، أكد عزيز قيشوح، المدير العام للمؤسسة المغربية للنهوض بالتعليم الأولي الشريك في هذه المشاريع، على أهمية هذه الوحدات الجديدة التي ستتيح الولوج للتعليم الأولي بمناطق يتعذر فيها حتى الآن الولوج إلى هذا النوع من التعليم، مضيفا أن التعليم الأولي يكتسي أهمية كبيرة في تهييء الأطفال للتعليم الابتدائي والرفع من حظوظ نجاحهم الدراسي.