حافلات للنقل المدرسي لفائدة الجماعات الترابية بالوسط القروي

جرى، الجمعة بمقر ولاية جهة الشرق، تسليم ثماني حافلات للنقل المدرسي لفائدة الجماعات الترابية بالوسط القروي بعمالة وجدة – أنجاد.

وقام والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنجاد معاذ الجامعي بتسليم حافلات النقل المدرسي بحضور مدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين والمدير الإقليمي، بالإضافة إلى رؤساء الجماعات القروية التابعة لنفوذ العمالة وبعض رؤساء الأقسام بالولاية.

وبحسب بلاغ لولاية الجهة، فقد تم هذا الاقتناء في إطار برنامج التقليص من الفوارق المجالية والاجتماعية بالوسط القروي بكلفة إجمالية بلغت مليونان و968 ألف درهم، ساهمت فيها المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بمليون و484 ألف درهم.

وتأتي هذه المبادرة، يضيف البلاغ، في إطار الاهتمام الذي توليه السلطات الإقليمية للنهوض بقطاع التعليم في المناطق القروية بالعمالة، والهادف إلى فك العزلة عن ساكنة الوسط القروي وتقريب الخدمات الاجتماعية والتربوية منها وتحسين مؤشراتها ومحاربة الهدر المدرسي وتشجيع التمدرس، خاصة في صفوف الفتيات. كما تعكس النهج التواصلي الذي دأبت عليه، والهادف إلى تمكين الشركاء والفاعلين من مواكبة حصيلة إنجازات مشروع المبادرة الوطنية للتنمية البشرية على مستوى العمالة.

وبعد تسليم مفاتيح الحافلات لرؤساء الجماعات الترابية، أوضح الوالي أن العدد الذي تم تسليمه اليوم غير كاف، نظرا لأن الجماعات القروية لازالت تعاني من خصاص كبير في مجال النقل المدرسي، مؤكدا بالمناسبة أن هناك برامج مستقبلية ستعمل على استدراك النقص المسجل في هذا الإطار، والحد من صعوبة تنقل التلاميذ للمؤسسات التعليمية بالوسط القروي، وتمكينهم من متابعة دراستهم في أحسن الظروف.

وفي السياق، دعا السيد الجامعي رؤساء الجماعات الترابية إلى الحفاظ على وسائل النقل المسلمة من خلال التدبير الأمثل لها والعناية بها والقيام بالصيانة اللازمة كلما دعت الضرورة إلى ذلك.

كما نوه بالمناسبة بالمجهودات المبذولة من طرف المسؤولين عن قطاع التربية بالجهة وكذا رؤساء المؤسسات التعليمية لإنجاح مختلف المحطات والعمليات التربوية، والتي بفضلها احتلت جهة الشرق المرتبة الأولى للمرة الرابعة على التوالي في نسبة النجاح لنيل شهادة البكالوريا؛ وفق ما ذكر المصدر ذاته.