جهة الشرق: توقيع مذكرة تفاهم مع البنك الشعبي لدعم الاستثمار

جرى، أمس الخميس بمقر مجلس جهة الشرق بوجدة، توقيع مذكرة تفاهم مع مجموعة البنك الشعبي تحدد إطار مواكبة النسيج المقاولاتي ودعم الاستثمار بالجهة.

ووقع مذكرة التفاهم هذه كل من رئيس مجلس جهة الشرق، عبد النبي بعوي، ووالي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد، معاذ الجامعي، والرئيس المدير العام لمجموعة البنك الشعبي، محمد كريم منير، ومدير المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق، محمد صبري.

وأوضح بلاغ لمجلس جهة الشرق أن هذه المذكرة تهدف إلى تحديد إطار للتعاون بين الأطراف الموقعة عليها من أجل المساهمة في تنمية جهة الشرق وتعزيز دور المقاولات المحلية، من خلال بلورة منتوج بنكي موجه للمقاولين الذاتيين والشركات الصغيرة جدا بهدف مواكبتهم وتمويل مشاريعهم.

كما تروم تمويل مشاريع تندرج في إطار برنامج تحسين الدخل والإدماج الاقتصادي للشباب، خاصة الشباب المستفيدين من محلات منجزة في إطار المبادرة الوطنية للتنمية البشرية بجهة الشرق، وفق الشروط والضوابط البنكية المعمول بها داخل البنك.

وأشار البلاغ إلى أن التوقيع على هذه المذكرة يأتي تماشيا مع مضمون الخطاب الذي ألقاه صاحب الجلالة الملك محمد السادس بمناسبة افتتاح الدورة الأولى من السنة التشريعية الرابعة من الولاية التشريعية العاشرة، وكذا التوجيهات الملكية السامية التي تدعو إلى اعتماد مقاربة جديدة للحكامة الترابية ونهج تدبير ديمقراطي للشأن المحلي يروم تحقيق تنمية اقتصادية مندمجة.

وأشار المصدر ذاته إلى أن مجلس جهة الشرق كان قد أعد، في إطار حرصه الكبير على تشجيع الاستثمار، دفتر تحملات يتضمن مجموعة من التحفيزات من بينها تقديم الدعم المالي ومرافقة حاملي المشاريع الاستثمارية من أجل إحداث وتوسيع الأنشطة الاقتصادية.

وسجل البلاغ أن المجلس يمنح المستثمرين جملة من الامتيازات تتمثل في دعم اقتناء العقار وتقديم منح التشغيل، شريطة استيفاء الشروط الضرورية واحترام الضوابط الإجرائية للاستفادة من دعم مجلس جهة الشرق.