توقيع مذكرة تفاهم تهم تسريع تطوير منظومات ترحيل الخدمات

وقع المركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق وفدرالية تكنولوجيا الاتصال وترحيل الخدمات، اليوم الأربعاء بوجدة، مذكرة تفاهم ينخرطان بموجبها في تسريع تطوير منظومات ترحيل الخدمات والرقمي على المستوى المحلي.

وتم توقيع المذكرة من قبل المدير العام للمركز الجهوي للاستثمار محمد صبري، ورئيس فيدرالية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وترحيل الخدمات (APEBI)، أمين زروق، وذلك خلال حفل ترأسه والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة – أنكاد معاذ الجامعي.

وذكر بلاغ للمركز الجهوي للاستثمار لجهة الشرق أن مذكرة التفاهم هاته تندرج في إطار مقاربة فعالة للجهوية المتقدمة من أجل تسريع تطوير منظومات ترحيل الخدمات والرقمي على المستوى المحلي، وتأكيد مكانة جهة الشرق كوجهة متميزة لقطاع ترحيل الخدمات.

وسجل المصدر ذاته أن هذه الشراكة ترتكز على ثلاثة محاور هي وضع بنية تنظيمية نموذجية على مستوى الجهة تسمح بتوفير أفضل فرص الاستثمار، وتعبئة اتحاد الفاعلين المحليين في قطاع تكنولوجيا الاتصال، ودعم وتكوين النسيج الاقتصادي لترحيل الخدمات على مستوى الجهة.

وتابع المصدر نفسه أن هذه الشراكة ستهم إحداث تمثيلية جهوية لفيدرالية تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وترحيل الخدمات.

وحسب ذات المصدر، فإن توقيع مذكرة التفاهم يندرج في إطار الاستراتيجية الجاري تنفيذها على مستوى الجهة والتي وضع أسسها السيد معاذ الجامعي من أجل رقمنة القطاع الاقتصادي وتحسين تموقع جهة الشرق وجاذبيتها.

ومكنت الجهود المبذولة في إطار الاستراتيجية المذكورة سنة 2020 من توطين ثلاثة مشاريع مهيكلة في قطاع ترحيل الخدمات ستمكن من خلق أزيد من 2000 منصب شغل.