توزيع 470 لوحة إلكترونية لتسهيل ولوج التلاميذ للتعليم عن بعد

أشرفت الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق، بدعم من منظمة الأمم المتحدة للطفولة (اليونيسيف)، على اقتناء وتوزيع 470 لوحة إلكترونية بهدف تشجيع التلميذات والتلاميذ على متابعة دراستهم عن بعد.

وجرت هذه العملية تماشيا مع التدابير المتخذة للتخفيف من آثار جائحة وباء (كوفيد-19)، وفي سياق تنزيل برنامج التعاون القائم بين الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق ومنظمة اليونيسيف.

وأفادت الأكاديمية الجهوية بأن توزيع هذا العتاد المعلوماتي على التلاميذ الذين يتابعون دراستهم بمستوى السادس ابتدائي بأقاليم جرادة وتاوريرت وجرسيف يروم ضمان الاستمرارية البيداغوجية وتكريس مبدأ تكافؤ الفرص بين التلاميذ.

وأضاف المصدر ذاته أن هذه اللوحات ستسهل على التلاميذ المستفيدين الولوج إلى منصة تلميذ تيس التي أحدثتها وزارة التربية الوطنية وكذا الدروس التي تبث عبر قنوات التلفزة المغربية.

وتمت عملية توزيع هذه اللوحات على تلميذات وتلاميذ المؤسسات التعليمية المشمولة ببرنامج التعاون القائم مع منظمة اليونيسيف بتنسيق مع السلطات المحلية وفي احترام تام للشروط الصحية المعمول بها خلال فترة الحجر الصحي الرامية إلى الحد من تفشي جائحة فيروس كورونا المستجد.

وأوضح منسق برنامج التعاون مع منظمة اليونيسيف بجهة الشرق، فوزي محمد لقصير، أن عملية توزيع اللوحات أخذت بعين الاعتبار مجموعة من الشروط المحددة مع إعطاء الأولوية لتلاميذ العالم القروي وكذا التلاميذ الذين يوجدون في وضعية إعاقة، بهدف الحد من الفوارق بين العائلات التي تتوفر على الوسائل والآليات الضرورية لمتابعة دروس التعليم عن بعد، وتلك التي لا تتوفر على نفس الإمكانيات.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن هذه العملية تروم ضمان الاستمرارية البيداغوجية وتفادي الآثار السلبية لأي انقطاع عن متابعة الدروس، مشيرا إلى أنه تم توزيع 470 لوحة إلكترونية على تلاميذ مستوى السادس ابتدائي، يتوزعون على 180 تلميذا مستفيدا بالمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بجرسيف، و140 تلميذا مستفيدا بمديرية تاوريرت و150 تلميذا مستفيدا بمديرية جرادة.