تقديم مشروع منارة الناظور لمؤسسة نساء من أجل إفريقيا بمدريد

الناظور، 03/07/2018 – تم اليوم الثلاثاء بمدريد تقديم مشروع ” منارة الناظور ” الذي أعدته المؤسسة الإسبانية ” نساء من أجل إفريقيا ” الذي سيفتح أبوابه بهذه المدينة المغربية سنة 2019 ويعد فضاء مخصصا للتكوين وخلق الفرص للنساء وذلك خلال حفل تميز بحضور شخصيات مغربية وإسبانية تنتمي لعالم السياسة والاقتصاد والفكر والثقافة .

الناظور، 03/07/2018 – تم اليوم الثلاثاء بمدريد تقديم مشروع ” منارة الناظور ” الذي أعدته المؤسسة الإسبانية ” نساء من أجل إفريقيا ” الذي سيفتح أبوابه بهذه المدينة المغربية سنة 2019 ويعد فضاء مخصصا للتكوين وخلق الفرص للنساء وذلك خلال حفل تميز بحضور شخصيات مغربية وإسبانية تنتمي لعالم السياسة والاقتصاد والفكر والثقافة .

ويروم مشروع ” منارة الناظور ” الذي أطلقته مؤسسة ” نساء من أجل إفريقيا ” التي ترأسها ماريا تيريزا فيرنانديز دي لا فيغا النائبة السابقة لرئيس الحكومة الإسبانية المساهمة في تنمية القارة الإفريقية من خلال تقديم الدعم والمواكبة للنساء وتقوية قدراتهن والعمل على إدماجهن في النسيج المجتمعي باعتبارهن أكبر محرك للتنمية بالنسبة لإفريقيا .

ورغم أن هذه المؤسسة منخرطة منذ مدة في تنفيذ برامج للتنمية بمجموعة من البلدان الإفريقية وتشتغل مع العديد من النساء بمختلف دول القارة السمراء فإن مشروع ” منارة الناظور ” يعد أول مقر تابع لها بالقارة الإفريقية .

ولتحقيق هذا الهدف اختارت مؤسسة ” نساء من أجل إفريقيا ” حسب المشرفين على مشروع ” منارة الناظور ” المغرب كبلد جار وشقيق وكأكبر بوابة لأوربا اتجاه إفريقيا والذي تربطه علاقات تاريخية وثقافية عريقة مع إسبانيا لاحتضان هذا المشروع .

وسيشغل هذا المركز مباني المعهد السابق للتعليم الإسباني بمدينة الناظور ” لوبي دي فيغا ” الذي يخضع حاليا لعمليات ترميم وإصلاح واسعة من أجل ملاءمته مع الوظائف الجديدة .

ويسعى مشروع ” منارة الناظور ” ليصبح أرضية للتعارف والتكوين والثقافة والخلق والإبداع إلى جانب مساهمته في خلق الفرص التي تستجيب لحاجيات النساء والمجتمعات الإفريقية .

ولبدء أنشطتها في المغرب قامت مؤسسة ” نساء من أجل إفريقيا ” بإنشاء جمعية ” نساء من أجل إفريقيا ” كفرع تابع لها سيشرف على مختلف الأنشطة والمبادرات التي سيتم تنفيذها في إطار احترام المعايير والتشريعات القانونية المغربية .

وأشادت الملكة ليتيسيا الرئيسة الشرفية للمؤسسة بهذه المبادرة وأعربت عن شكرها لجميع المؤسسات التي تعمل ب ” عزم وانخراط كبيرين ” لفائدة المرأة الإفريقية .

ومن جهتها أكدت ماريا تيريزا فيرنانديز دي لا فيغا رئيسة مؤسسة ” نساء من أجل إفريقيا ” أن هذا المشروع الذي أولته المؤسسة اهتماما خاصا خلال السنوات الثلاث الأخيرة يطمح إلى دعم وتعزيز نقل المعرفة باعتبارها هدفا أسمى لمختلف أعماله ومبادراته .

وقالت ماريا تيريزا التي ترأس أيضا مجلس الدولة الإسباني إن ” مقرنا في إفريقيا ( منارة الناظور ) سيكون فضاء للحوار منفتح على العالم ونريده أن يعكس نظرة المرأة الحكيمة ورؤاها وتوجهاتها وأن يكرس جهوده لدعم وتعزيز التنمية المحلية والجهوية والقارية عبر البحث والعلوم والتربية والتكوين ” .

وأكدت أن التعليم والتكوين سيكونان بمواصفات دولية من أجل تكريس المثل العليا للكرامة والمساواة وتعزيز قدرات النساء وتمكينهن من التعلم بأنفسهن مشيرة إلى أن النساء سيتمكن بفضل هذه المبادرة من التدخل وتزعم عملية التنمية في بلدانهن وتجويدها .

وأضافت ماريا إيزابيل أن مؤسسة ” نساء من أجل إفريقيا ” تمكنت بعد ست سنوات من إحداثها ليس فقط من تكريس مكانتها وحضورها كمنظمة للنساء ومن أجلهن ولكنها نجحت أيضا في تنمية وتطوير استراتيجيات بعيدة المدى مثل تلك التي ستعطي انطلاقتها بافتتاح مشروعها ” منارةالناظور ” كأول مقر لها بإفريقيا .

حضر حفل تقديم مشروع ” منارة الناظور ” الذي ترأسته ليتيسيا ملكة إسبانيا الرئيسة الشرفية للمؤسسة كل من خوسي لويس رودريغيز ثاباطيرو الرئيس الأسبق للحكومة الإسبانية وآنا باستور رئيسة مجلس النواب الإسباني وبيدرو فرانسيسكو دوكي وزير العلوم والابتكار والجامعات وكارمن مونطون خيمينيس وزيرة الصحة .

كما حضره هذا الحفل كريمة بنيعيش سفيرة المغرب بإسبانيا وريكاردو دياز هوشلينتر السفير الإسباني بالرباط .