الوسط القروي: برمجة 166 مشروعا بجهة الشرق برسم سنة 2020

صادقت اللجنة الجهوية لبرنامج تقليص الفوارق المجالية بالوسط القروي لجهة الشرق، في اجتماع عقدته مؤخرا بالناظور، على برنامج عملها برسم سنة 2020 الذي يتضمن إنجاز 166 مشروعا بغلاف مالي إجمالي يناهز 867 مليون درهم.

وأفاد بلاغ لولاية جهة الشرق، توصلت وكالة المغرب العربي للأنباء بنسخة منه الجمعة، أن برنامج العمل هذا الذي يشمل جميع الأقاليم التابعة لجهة الشرق، يهم إنجاز 68 مشروعا للطرق والمسالك والمنشآت الفنية بغلاف إجمالي يناهز 609,2 مليون درهم.

وسيستفيد قطاع التعليم من 18 مشروعا بغلاف إجمالي يناهز 44,2 مليون درهم، فيما سينجز 32 مشروعا في قطاع الصحة بغلاف مالي يصل إلى 26,5 مليون درهم.

كما سينجز 25 مشروعا في قطاع الماء بغلاف إجمالي يناهز 149,2 مليون درهم، إضافة إلى 23 مشروعا في قطاع الكهرباء سيتطلب إنجازها غلافا ماليا قدره 38,4 مليون درهم.

وأكد السيد معاذ الجامعي والي جهة الشرق عامل عمالة وجدة أنكاد ورئيس اللجنة الجهوية لبرنامج تقليص الفوارق المجالية بالوسط القروي، الذي ترأس هذا اللقاء، أن هذا البرنامج الطموح جاء تنفيذا للتعليمات الملكية السامية الهادفة إلى فك العزلة عن الساكنة القروية عبر ربطها بالطرق والمسالك القروية وتحسين ولوجها للخدمات الأساسية في مجال الكهرباء والماء الصالح للشرب والتعليم والصحة.

وأضاف أن هذا البرنامج ساهم في تحقيق نتائج مرضية للغاية مكنت جهة الشرق من تبوأ مراكز جد متقدمة مقارنة بباقي جهات المملكة.

من جهته، ذكر ممثل جمعية تاركة للتنمية المكلفة بإعداد خارطة الفوارق المجالية والاجتماعية بالعالم القروي بمختلف المراحل والخطوات التي تم اتباعها للحصول على هذه الخارطة انطلاقا من سلسلة اللقاءات التي تم عقدها مع مختلف الفاعلين المحليين لتجميع المعطيات والقيام ببحث ميداني على مستوى الجماعات والدواوير القروية، امتد لشهرين.

كما استعرض، وفقا للبلاغ، أهم ما خلصت إليه عملية التشخيص التي أشرفت عليها الجمعية التي همت قطاعات الصحة والتعليم والماء والكهرباء والطرق والمسالك القروية.

بعد ذلك، قدم ممثل المديرية الجهوية للفلاحة عرضا حول تقدم المشاريع المدرجة برسم سنوات 2017، 2018 و2019 والبالغ عددها 640 مشروعا، شملت القطاعات الخمس للبرنامج بكلفة إجمالية ناهزت 2,7 مليار درهم.

وأوضح في هذا الصدد أن 336 مشروعا تم إنجازها كليا، و 163 مشروعا يوجد في مراحل متقدمة من الإنجاز، فيما باقي المشاريع بصدد الانطلاقة.

وفي ختام هذا الاجتماع، عبر السيد الجامعي عن امتنانه للمشاركين على انخراطهم الفعال وتدخلاتهم البناءة التي ساهمت في إثراء برنامج عمل سنة 2020 مؤكدا على ضرورة إنجاز جميع المشاريع المدرجة برسم هذه السنوات في الآجال المحددة.

ودعا جميع المتدخلين إلى بذل المزيد من الجهود للحفاظ على المكتسبات التي تم تحقيقها و بلوغ الأهداف المتوخاة لتمكين الساكنة من الولوج لمختلف الخدمات في ظروف جيدة تماشيا مع التعليمات السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس .

يذكر أن هذا اللقاء جرى بحضور عمال أقاليم الجهة وممثل مجلس جهة الشرق وممثلي المصالح اللاممركزة المعنية وأطر عمالة وأقاليم الجهة المشرفين على إعداد وتنفيذ البرنامج.