المهرجان الثقافي والتربوي الأول بتاوريرت يكرم التميز في صفوف التلاميذ

9 دجنبر 2018 – نظمت دار الفنان، التابعة لجمعية الملونة العالمية، أمس السبت بتاوريرت، المهرجان الثقافي والتربوي الأول الذي يسعى إلى تكريس قيم التفوق الدراسي والتميز في صفوف التلاميذ.

9 دجنبر 2018 – نظمت دار الفنان، التابعة لجمعية الملونة العالمية، أمس السبت بتاوريرت، المهرجان الثقافي والتربوي الأول الذي يسعى إلى تكريس قيم التفوق الدراسي والتميز في صفوف التلاميذ.

وكرمت هذه التظاهرة الثقافية والتربوية تلاميذ إقليم تاوريرت الذين تألقوا في مسارهم الدراسي وفي العديد من الأنشطة الموازية.

كما كرمت هذه الدورة الطفلة مريم أمجون، ذات التسع سنوات، التي نجحت في كسب رهان “تحدي القراءة العربي” لتنتزع بذلك لقب بطل المسابقة لهذه السنة والتي شهدت مشاركة غير مسبوقة ل 10 ملايين و500 ألف تلميذة وتلميذ من مختلف البلدان العربية وخارجها.

وفي افتتاح هذه التظاهرة، قال الفنان التشكيلي عبد القادر بلبشير إن هذا المهرجان يتوخى أن يشكل عرسا ثقافيا مفعما بالأجواء الاحتفالية، لافتا إلى أن الغاية من وراء تنظيم هذه التظاهرة تتمثل أساسا في ترسيخ ثقافة القراءة في أوساط التلاميذ، بوصفها سبيلا للتشبع بالعلم والمعرفة.

وتميزت هذه الاحتفالية بفقرات فنية، توزعت بين الموسيقى والرسم والتشكيل والعروض الفلكلورية وسط تفاعل لافت من جانب متابعي هذه التظاهرة من التلاميذ وأوليائهم والأطر التربوية والفعاليات الجمعوية.

ونظم هذا المهرجان بدعم وشراكة مع عمالة إقليم تاوريرت وجماعة تاوريرت والمديرية الإقليمية للتربية والتكوين وفعاليات أخرى.

حضر هذه التظاهرة الثقافية والتربوية، على الخصوص، الكاتب العام لوزارة التربية الوطنية السيد يوسف بلقاسمي وعامل إقليم تاوريرت السيد العربي التويجر ومدير الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين لجهة الشرق السيد محمد ديب ومنتخبون وشخصيات أخرى.