المعرض الجهوي الثاني للزيتون بجرسيف بين 1 و4 نونبر

جرسيف، 30 أكتوبر 2018 – تنظم الغرفة الفلاحية لجهة الشرق، خلال الفترة الممتدة بين 1 و4 نونبر المقبل بجرسيف، المعرض الجهوي الثاني للزيتون ومهرجان الزيتون، وذلك تحت شعار “سلسلة الزيتون رافعة للتنمية الاقتصادية لجهة الشرق”.

جرسيف، 30 أكتوبر 2018 – تنظم الغرفة الفلاحية لجهة الشرق، خلال الفترة الممتدة بين 1 و4 نونبر المقبل بجرسيف، المعرض الجهوي الثاني للزيتون ومهرجان الزيتون، وذلك تحت شعار “سلسلة الزيتون رافعة للتنمية الاقتصادية لجهة الشرق”.

وتتوخى هذه التظاهرة، التي تنظم بشراكة مع مجلس الجهة والمديرية الجهوية للفلاحة والمجلس الإقليمي ومجلس جماعة جرسيف وجمعية مهرجان الزيتون، مواكبة وتعزيز دينامية تنمية القطاع الفلاحي في إطار مخطط المغرب الأخضر. كما تهدف إلى تعزيز دور سلسلة الزيتون في التنمية الاقتصادية على الصعيدين الإقليمي والجهوي؛ وفق ما أفاد به بلاغ للمنظمين.

وتقترح هذه الدورة برنامجا متنوعا، يمتد على مدى أيام هذه التظاهرة، ويتضمن العديد من الأنشطة والفقرات، من قبيل تخصيص فضاء مغطى على مساحة 1600 متر مربع، يحتضن 85 عارضا، وذلك بغية إبراز منتوجات التعاونيات العاملة في سلسلة الزيتون وزيت الزيتون.

كما يتضمن برنامج هذه التظاهرة إجراء مباراة لاختيار أحسن زيت للزيتون البكر الممتازة، وتنظيم ورشة تقنية للتذوق تحت إشراف لجنة مكونة من خبراء من اللجنة الوطنية لتذوق زيت الزيتون.

وسيتم، بالمناسبة، تنظيم ندوات تقنية لفائدة الفلاحين تهم بالأساس تعميم التقنيات والمهارات المتميزة في إنتاج وتسويق منتجات الزيتون وكذا التعريف بالتحفيزات التي يوفرها صندوق التنمية الفلاحية بالنسبة لسلسلة الزيتون، فضلا عن تهيئة فضاء للاستشارة الفلاحية مجهز بشبابيك معدة لهذا الغرض.

وتعرف هذه التظاهرة تهيئة فضاء مهرجان الزيتون من أجل تقديم عروض الفلكلور وفقرات للفروسية التقليدية بمشاركة أزيد من 50 سربة.

وسيجري، علاوة على ذلك، تنظيم “كرنفال مهرجان الزيتون” الذي سيجوب أهم شوارع المدينة من أجل التعريف بمنتوجات إقليم جرسيف.

وفي برنامج هذه الدورة كذلك، أنشطة رياضية متنوعة تتضمن مسابقة للرماية بمشاركة 40 متسابق، وسباقا على الطريق على مسافة 10 كيلومترات بمشاركة حوالي 800 متسابق، وسباقا للدرجات في مدار مغلق بمشاركة حوالي 10 أندية.

من جانب آخر، أعد المهرجان برمجة فنية تتضمن سهرة موسيقية بمشاركة سعيدة شرف والمختار البركاني وفنانين آخرين، وأمسية سينمائية من تنظيم جمعية الشاشة الفضية، فضلا عن فقرة حول ذاكرة المدينة.

وبحسب المنظمين، فإن هذه التظاهرة، التي يرتقب أن تستقطب أزيد من 50 ألف زائر، تعد فرصة لخلق دينامية جديدة وإعطاء دفعة للاقتصاد المحلي والجهوي.