السيد الكثيري يبرز ببوعرفة الجهود المبذولة لتحسين أوضاع أعضاء أسرة المقاومة وجيش التحرير

بوعرفة، 30 دجنبر 2018 – أبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مصطفى الكثيري، الجمعة ببوعرفة، الجهود المبذولة لتحسين أوضاع أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير.

بوعرفة، 30 دجنبر 2018 – أبرز المندوب السامي لقدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، مصطفى الكثيري، الجمعة ببوعرفة، الجهود المبذولة لتحسين أوضاع أسرة المقاومة وأعضاء جيش التحرير.

وقال، في مداخلة بمناسبة الاحتفاء بالذكرى الخامسة والثمانين لمعارك جبل بادو، إن المندوبية السامية، التي تضع نفسها دائما في خدمة أسرة المقاومة وجيش التحرير، تولي أهمية خاصة للعمل الاجتماعي عبر عدة مبادرات تهم بالخصوص تسريع الإدماج الاقتصادي لهذه الفئة في المجتمع عبر منح مساعدات مالية لتحقيق مشاريع اقتصادية صغرى ومتوسطة، والانخراط في المبادرة الخاصة والتشغيل الذاتي والعمل المقاولاتي.

وأوضح، في هذا الاتجاه، أن مجموع المشاريع الصغرى والمتوسطة المستفيدة من التمويل بلغ ألفين و212 مشروعا، 36 مشروعا منها على مستوى إقليم فكيك، مضيفا أن المندوبية السامية لا تفتأ توفر للمستفيدين المواكبة والتوجيه والتكوين خاصة بالنسبة للتعاونيات.

وذكر أيضا بافتتاح 86 فضاء للذاكرة التاريخية للمقاومة وجيش التحرير ثلاثة منها على صعيد إقليم فكيك (بوعرفة، تالسينت، وفكيك)، مشيرا إلى أن المؤسسات المتحفية تلعب دورا رئيسيا في نشر الثقافة المواطنة والحفاظ على موروث المقاومة والوطنية الموروثة عن أبطال شجعان ضحوا بحياتهم من أجل استكمال التحرير واستقلال المغرب.

وأبرز أن هذه الفضاءات تروم تعريف الأجيال الحاضرة والصاعدة بالتاريخ الوطني الغني للمقاومة وجيش التحرير، وتسعى لأن تكون فضاء للتلاقي للأشخاص الراغبين في استكشاف هذا التراث وثقافة مقاومة المستعمر وتحفيز البحث العلمي.

وتم خلال هذا اللقاء تكريم 12 عضوا من قدماء المقاومين وأعضاء جيش التحرير، كما تم توزيع منح مالية على أسر قدماء المقاومين اعترافا بما بذلوه من تضحيات في سبيل تحرير الوطن من قبضة المستعمر.