السيدة لكحيل تدعو بالدريوش إلى تسريع وتيرة إنجاز مختلف مشاريع السكن وتأهيل المراكز الصاعدة

دعت كاتبة الدولة المكلفة بالإسكان السيدة فاطنة لكحيل، الجمعة بالدريوش، إلى تسريع وتيرة إنجاز مختلف مشاريع السكن وتأهيل المراكز الصاعدة مع إرساء جدولة زمنية محددة.

وحثت السيدة لكحيل، خلال لقاء مع مسؤولين محليين حول تقدم المشاريع المبرمجة في قطاع الإسكان وسياسة المدينة على صعيد الإقليم، مختلف الشركاء والفاعلين على استكمال المشاريع ذات الصلة على وجه السرعة، لا سيما تلك التي تهم إعادة إيواء الأسر القاطنة بالدور المهددة بالانهيار وتلك المهددة بالفيضانات والتدخل بالأحياء ناقصة التجهيز والتأهيل الحضري وإعادة هيكلة الفضاءات القروية.

كما أشارت إلى أن قطاع الإسكان وسياسة المدينة يتبنى مقاربة تشاركية في إنجاز مختلف المشاريع، بما يحقق غايات العدالة المجالية.

من جهة أخرى، قالت كاتبة الدولة إن إقليم الدريوش عرف في السنوات الأخيرة إطلاق العديد من المشاريع التي همت التأهيل الحضري وإعادة الهيكلة وتعزيز البنيات التحتية، تطلبت استثمارات بقيمة 359 مليون درهم، ساهم فيها قطاع الإسكان وسياسة المدينة بأزيد من 172 مليون درهم (48 في المئة).

وعرف هذا الاجتماع، الذي جرى بحضور عامل إقليم الدريوش السيد محمد رشدي ومسؤولين جهويين وإقليميين، تقديم عرض حول قطاع الإسكان بالإقليم واستراتيجية تدخل الوزارة بهذا الخصوص.

وبحسب عرض المديرية الجهوية للإسكان، فإن متوسط إنتاج السكن على صعيد الإقليم يصل إلى 608 وحدات سنويا، فيما تقدر الحاجة في أفق 2020 ب 2822.

وفي إطار برامج السكن الاجتماعي، أوضحت المعطيات أنه تم إنجاز 752 وحدة سكنية (250 ألف درهم)، فيما توجد 192 وحدة (140 ألف درهم) قيد الإنجاز.

وبخصوص برنامج إعادة إيواء الأسر القاطنة بالدور المهددة بالفيضانات، استفادت 62 أسرة من المشاريع ذات الصلة، بتكلفة إجمالية تبلغ 3,4 مليون درهم (الوزارة ب 1,55 مليون درهم)، فيما استفادت 6 أسر من مشروع معالجة الدور المهددة بالانهيار، بتكلفة تفوق 320 ألف درهم.

ويندرج هذا اللقاء بالدريوش في إطار زيارة قامت بها السيدة لكحيل لجهة الشرق، تميزت باجتماعات وزيارات لعدد من المواقع المندرجة في إطار مشاريع وتدخلات الوزارة على صعيد عمالة وجدة أنجاد وأقاليم جرادة وجرسيف وبركان والدريوش.