إقليم الدريوش: إبراز المنتوجات المحلية في الدورة الخامسة للمعرض الجهوي الفلاحي

افتتحت، أمس الجمعة بالدريوش، فعاليات الدورة الخامسة للمعرض الجهوي الفلاحي للمنتوجات المحلية التي تنظم تحت شعار “تسويق وترويج المنتوجات الفلاحية المحلية رافعة لتشغيل الشباب بالوسط القروي”.

وتنظم هذه التظاهرة تحت إشراف وزارة الفلاحة والصيد البحري والتنمية القروية والمياه والغابات، من قبل الغرفة الفلاحية لجهة الشرق، بشراكة مع المديرية الجهوية للفلاحة والمديرية الجهوية للمكتب الوطني للاستشارة الفلاحية. وتتوخى تثمين المنتوجات المحلية الجهوية والوطنية من خلال تضافر جهود مجموع الفاعلين والشركاء.

وافتتحت الدورة الخامسة للمعرض، التي تتواصل فعالياتها إلى غاية 16 دجنبر الجاري، بحضور كل من الكاتب العام للوزارة محمد صديقي وعامل إقليم الدريوش محمد رشدي ورئيس الغرفة الفلاحية الجهوية ميمون أوسار وشخصيات أخرى.

وتسعى هذه الدورة إلى إرساء أرضية لتطوير وتعزيز استعمال التكنولوجيا الجديدة بما يفضي إلى تثمين المنتوج وتسويقه، وذلك بشراكة مع الجمعيات والفاعلين في مجال المنتوجات الفلاحية المحلية.

وقال السيد أوسار، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، إن هذه التظاهرة تمكن التعاونيات الفلاحية بجهة الشرق من التعريف بمنتوجاتها، وتبادل الخبرات والتجارب مع التعاونيات القادمة من مختلف جهات المغرب.

ويتمثل الهدف كذلك، يضيف المتحدث، في تثمين المنتوجات المحلية وتحديث أدوات تسويقها، وذلك بالنظر إلى الدور الهام الذي تضطلع به التعاونيات والمجموعات ذات النفع الاقتصادي في تنمية المنتوجات المحلية الفلاحية بالجهة.

ويتوقع المنظمون أن يستقطب هذا المعرض، الذي يقام على 1200 متر مربع، 10 آلاف زائر، لا سيما من المهنيين، وذلك بالنظر إلى غنى وتنوع برنامج هذه التظاهرة الذي تتميز بتنظيم ندوات وورشات حول جودة المنتوجات المحلية وتقنيات تسويقها.

وتعرف هذه الدورة مشاركة 64 عارضا يمثلون في غالبيتهم التعاونيات، فضلا عن المقاولات العاملة في مجال المنتوجات والخدمات والمعدات الفلاحية، والأبناك ومكاتب الدراسات.

من جهة أخرى، قام المكتب الوطني للاستشارة الفلاحية بتهيئة فضاء على مساحة مغطاة تقدر ب 150 متر مربع مجهز بشبابيك للاستشارة الفلاحية مزودة بمعدات وأجهزة متطورة.

وبحسب معطيات قدمها المنظمون، فإن جهة الشرق تتميز بغنى وتنوع كبير في منتوجاتها الفلاحية المحلية، فعلى مساحة صالحة للزراعة تقدر ب 901.470 هكتار تضم 118.000 استغلالية فلاحية، يتم إنتاج وتطوير أنواع مختلفة من الزراعات من طرف فلاحين أكفاء يبذلون جهدا كبيرا من أجل الرفع من جودة منتوجاتهم وتثمينها وتسويقها.

ومنها، منتوجات الزيتون واللوز والعسل والتمور والعنب والكسكس والكمون والترفاس. وحصلت بعض هذه المنتوجات على البيان الجغرافي المحمي، مثل كليمنتين بركان ومزاح زكزل وخروف بني كيل وتمور أزيزا وكذلك بوفكوس، بالإضافة لزيت الزيتون تفرسيت التي تميز إقليم الدريوش المحتضن لدورة هذه السنة.