افتتاح الدورة السادسة لمهرجان “مسرح وجدة”

افتتحت، مساء الأربعاء بوجدة، فعاليات الدورة السادسة لمهرجان “مسرح وجدة”، الذي تنظمه جمعية بسمة للإنتاج الفني إلى غاية 7 يوليوز الجاري.

وجرى خلال حفل الافتتاح تقديم عروض موسيقية متنوعة. كما تم عرض مسرحية “محاكمة أنتيجون” لفضاء الفنانين المبدعين بوجدة.

وتتوخى هذه التظاهرة الفنية، التي تنظم تحت شعار “المسرح جسر للتواصل بين الشعوب”، أن تشكل فضاء للقاء بين المسرحيين الشباب والرواد، وفرصة لجمهور المدينة لمشاهدة عروض احترافية وأخرى شبابية.

وقال رئيس الجمعية المنظمة محمد الشركي إن هذه التظاهرة تطمح أساسا إلى الإسهام في تنشيط مدينة وجدة ثقافيا وفنيا والترويج السياحي للمدينة الألفية.

وأضاف المدير الفني للمهرجان، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن المنظمين يسعون إلى تطوير هذه التظاهرة الفنية، في الدورات المقبلة، لتصبح مهرجانا مسرحيا ذات صيت عربي.

ووفق المنظمين، يسعى هذا المهرجان، الذي يقترح سبعة عروض مسرحية، إلى الإسهام في نشر ثقافة الاستمتاع بالمسرح لدى مختلف الشرائح بمدينة وجدة وجهة الشرق.

إلى ذلك، يستفيد هواة أب الفنون بالجهة من دورة تدريبية، يؤطرها الفنان مصطفى برنوصي، حول “أسس الإخراج المسرحي” وأخرى حول “تقنيات الإضاءة المسرحية” من تأطير الفنان محمد كيري.

كما يتداول باحثون وفنانون، خلال مائدة مستديرة تنظم على هامش العروض المقترحة، بشأن قضايا متصلة بالمسرح بوصفه أداة للتواصل بين الشعوب.

وتقام هذه التظاهرة بدعم من وزارة الثقافة والاتصال وبشراكة مع وكالة تنمية جهة الشرق والمسرح الوطني محمد الخامس، وبتعاون مع المديرية الجهوية للثقافة والاتصال.