إطلاق وتقديم مشاريع لتعزيز البنيات التحتية بإقليم جرسيف

جرى، الأربعاء، إعطاء انطلاقة مشروع التطهير السائل لمدينة جرسيف، وتقديم مشروع كهربة مجموعة من الدواوير بكل من جماعتي لمريجة وهوارة أولاد رحو، وذلك تعزيزا للبنيات التحتية الأساسية بالإقليم.

وأشرف وفد يترأسه السيد حسن بن الماحي عامل إقليم جرسيف، ويضم كل من السيد أحمد العزوزي رئيس المجلس الإقليمي، وعدد من المنتخبين ورؤساء المصالح الخارجية وممثلي السلطات الأمنية والمحلية، على إعطاء انطلاقة أشغال مشروع التطهير السائل لمدينة جرسيف.

ويحتوي هذا المشروع الذي رصد لإنجازه تكلفة مالية قدرها 7,8 مليون درهم، بتمويل من المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب عبر تمويل أوروبي، والبرنامج الوطني للتطهير السائل وتصفية المياه العادمة، ترميم الشبكة على مسافة 7,8 كلم، وإحداث 380 وحدة للربط الفردي، على أن تمتد فترة الأشغال ل 12 شهرا.

ويهدف، المشروع، إلى ترميم وتوسيع شبكة التطهير السائل لفائدة ساكنة الأحياء المستهدفة، إضافة إلى حماية البيئة وتحسين الظروف الصحية لساكنة هذه الأحياء.

وانتقل الوفد إلى جماعة لمريجة، حيث تم تقديم مشروع كهربة دواوير الركاصات ومعروف بذات الجماعة، ودوار السهب لحمر بجماعة هوارة أولاد رحوا، والذي أنجز في إطار برنامج تقليص الفوارق الاجتماعية والمجالية برسم سنة 2017، بتمويل من المبادرة الوطنية للتنمية البشرية، بغلاف مالي قدر ب 5,4 مليون درهم.

ويروم هذا المشروع، الذي تستفيد منه 155 عائلة، إلى تعميم الربط بالشبكة الكهربائية، وتعزيز البنية التحتية ومحاربة الهجرة القروية.