“آداب مغاربية”.. معرض فني للخرائط بوجدة

تنظم جمعية “شبكة الفنون A-48” معرضا فنيا للخرائط ضمن فعاليات الدورة الثالثة للمعرض المغاربي للكتاب “آداب مغاربية”، الذي يقام بمدينة وجدة من 9 إلى 13 أكتوبر الجاري تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس.

وقال منظمو معرض “الخرائط، جرد العوالم”، الذي افتتح مساء أمس الخميس ويستمر إلى غاية 30 نونبر المقبل، إن هذه التظاهرة التي ستتيح لمحبي الفن اكتشاف العشرات من الأعمال الفنية الإبداعية التي صممت بطريقة تأخذ الزائر في رحلة إلى عدة مناطق ، وهي مستوحاة من تقسيم العالم لعالم الجغرافيا الشريف الإدريسي.

وأضاف المنظمون أن زوار المعرض سيحظون بمشاهدة أعمال لم يسبق أن تم عرضها، وذلك في أماكن مختلفة من مدينة وجدة، ما سيمكنهم من تكوين صورة جديدة عن المدينة وفضاءاتها المعروفة، وتلك التي طالها النسيان.

كما أبرز القائمون على هذا المعرض الفني الخرائطي أن مدينة وجدة التي اختيرت سنة 2018 عاصمة للثقافة العربية، هي كذلك مدينة عالمية تساهم بفضل تراثها وفنها المعاصر وفضاءاتها الحضرية في خوض تجربة “الإيصال” التي اتخذتها الدورة الثالثة للمعرض المغاربي للكتاب شعارا لها.

ويشارك في معرض “الخرائط، جرد العوالم” ثمانية فنانين أتوا من عدة مدن مغربية وكذلك من بغداد. ويتعلق الأمر ببشير أمل، وسهام بدر، وحفيظ بدري، ومحمد بنحمزة، وجواد المباركي، وإبراهيم حمامي، وعماد منصور ومحمد راشدي.

وقال المسؤول عن هذا المشروع، جواد المباركي، إن المعرض قد صمم وفق مقاربة تاريخية-فنية.

واعتبر مدير المعرض المغاربي للكتاب السيد محمد امباركي أن الشعار الذي اختاره المنظمون لهذا الحدث الفني يتناغم بشكل كامل مع شعار الدورة الثالثة للمعرض المغاربي للكتاب الذي هو “الإيصال”.

وأكد أن الشعارين يتقاسمان نفس الرمزية ويعالجان الإشكالية ذاتها، مضيفا أن معرض الخرائط يشكل إضافة مهمة لبرامج معرض الكتاب التي تتنوع بين الندوات والأمسيات الشعرية والتكريمات والورشات وغيرها.

وقد عرف حفل افتتاح معرض الخرائط حضور عدد من شركاء معرض الكتاب وشخصيات من عالم الفن والثقافة.

وكانت الدورة الثالثة من المعرض المغاربي للكتاب “آداب مغاربية” قد افتتحت أول أمس الأربعاء بمدينة وجدة، بمشاركة عدة مثقفين وناشرين من الدول المغاربية ومن الخارج.

ويستضيف المعرض، الذي تنظمه وكالة تنمية الأقاليم الشرقية، الكاميرون كضيف شرف هذه الدورة.